الحوادث المنزلية وطرق الوقاية منها

الحوادث المنزليّة الحوادث المنزليّة هي السبب الرئيسي للكثير من حالات الوفاة، والإصابات الدائمة، والجروح الخطيرة، ويُصاب بها الأطفالُ أكثرَ من غيرهم، وهي حوادثٌ غيرُ مقصودةٍ وغير متوقعة، أو تكونُ نتيجة الإهمال الشخصيّ؛
لذا فإنّ الوقاية وتوعية الناس وبالأخص الأهل من المهام التي يجبُ أن تُركز عليها الجهاتُ المسؤولة عن الصحّة العامّة. الحوادث المنزلية وطرق الوقاية منها الحرائق الحرائق هي واحدةٌ من أكثر الحوادث المنزلية حدوثاً، والتي تتطلبُ الانتباه للإجراءات الوقائيَّة لتجنّبها، ولتجنّب أضرارها الماديّة والجسدية التي تخلّفها وراءها يجب اتباع الخطوات الآتية: قراءة دليل الاستخدام لكافة الأجهزة الكهربائيَّة بإمعان، وإبعاد جميع الأشياء القابلة للاشتعال مثل الأقمشة، والورق، والخشب، والسجاد عن الأجهزة الكهربائيّة، لكي لا يمتدَّ الحريق إذا حدثت شرارةٌ كهربائيّة. الكثيرُ من حالات الحريق المنزليّة سببتها عادةُ الإهمال عندَ البعض، مثل التدخين في غُرف النوم، وغرفة الجلوس، وإبقاء الشموع مضيئةٍ من دونِ مراقبة،

ويُمكن تفادي هذه الحرائق من خلال التدخين في الأماكن التي لا توجدُ فيها أثاثٌ قابلٌ للاشتعال مثل المطبخ، ووضع أطباق كبيرةٍ تحت الشموع الطويلة؛ لكي لا تقع الشموع على الأرض وتندلع الحرائق. شراء مطفأة الحرائق وأخذ دورات في كيفيّة استخدامها، والطُرق الصحيحة لإخماد الحرائق، وتعليم الأطفال أساسيَّات السلامة في المنزل. إبعاد الكبريت عن متناول الأطفال. الغرق هنالك الآلاف من حالات الوفاة التي يسببها الغرقُ في حمّامات السباحة المنزليَّة، وأغلبُ هذه الحالات للأطفال،
وللحدِ من حوادث الغرق يُنصح باتباع الخطوات الآتية: وضع سياج متين حول البركة بطولٍ مناسبٍ لكي لا يتسلقه الأطفال، وإبقاء باب السياج مُغلقاً بإحكام. عدم ترك الأطفال في البركة دونِ إشرافٍ دائمٍ، وتعليمهم أساسيّات السباحة الصحيحة، وأساسيَّات استخدام أدوات السباحة بشكلٍ سليم. إزالة اللعب من البركة وعدم ترك الطفل يلعب بها وحده، وخصوصاً الألعاب البلاستيكيَّة التي تطفو؛ إذ يُمكنُ أن تنفجر وتغطى وجه الطفل وتعرّضه للاختناق. تثبيت أجهزة إنذار خاصّة بالبرك لمعرفة إذ ما وقعَ أحدٌ فيه، ودائماً البدء بالبحث عن الطفل إذا ضاع أو غاب لفترةٍ من الزمن في البركة. الاختناق يتعرّض الأطفال الرضع للاختناق جرَّاء بلع أجسامٍ قاسية مثل أجزاء اللعب، أو الحجارة، أو حتَّى الطعام،

وفيما يلي نصائح للوقاية من خطر الاختناق: يجب أن تُبقي الأم المنطقة التي يلعبُ فيها الطفل خاليةً من الألعاب الصغيرة، والحرص على إطعامه الطعام بعدَ تقسيمه لقطعٍ صغيرة. تعلم مبادئ الإسعافات الأوليّة للشخص المُصاب بالاختناق جرّاء بلع جسمٍ غريب، لأنَّ الإسعافات الأوليّة لشخصٍ بالغٍ تختلف عن الإسعافات الأوليّة للطفلِ، أو السيّدة الحامل.
حوادث التسمم يتعرّض الأطفال لهذه الحوادث أكثر من البالغين؛ لأنّهم يحبون اكتشاف جميع الأشياءِ من حولهم عن طريق الفم، مثل المنظفات، والأدوية، ولحمايتهم من هذه الحوادث يرجى اتباع التوصيات الآتية: حفظ مستحضرات التنظيف، والأدوية، ومستحضرات التجميل، وغيرها من المواد الكيميائيّة في خزائن حائط مُغلقةٍ بإحكام. التأكد دائماً من تاريخ صلاحيّة الأطعمة قبل تناولها؛ لتجنّب الإصابة بالتسمم. الانزلاق الكثيرُ من كبار السن يُعانونَ من عظامٍ مكسورةٍ نتيجة التعرّض لحادثِ انزلاقٍ في الحمّامِ أو المطبخ؛ لذا يجب اتباع الخطوات الآتية لتفاديها: إبقاء الأسطح جافة، وعدم استخدام مساحيق التنظيف الزلقة عندَ شطفها.

تثبيت أجهزة السلامة في المنزل، مثل حصيرة عندم الانزلاق في حوض الاستحمام، وتركيب مقابض آمنة على جانبيّ الحوض. التأكد من أنَّ الإضاءة واضحة في جميع الغُرف المنزليَّة. استخدام الأحذية أو النعال غير القابلة للانزلاق داخل المنزل إذا كان بلاط المنزل كله من السيراميك. الفحص الدوري للعيون وتغيير النظارات في حالِ وجدت؛ لتفادي الانزلاق بسبب الرؤية غير الواضحة