طريقة عمل المسقعة باللحمة المفرومة

طريقة عمل المسقعة باللحمة المفرومة
الحنّة الحنّة أو الحنّاء هي أحد المواد التي تستخدمها السيدة للتزيين منذ آلاف السنين، وتشتهر الهند ودول الشرق الأوسط باستخدامها، وتُعتبر أحد التقاليد المتّبعة في حفلات الزفاف، حيث يتم رسم الحنّة على يديّ العروس لتزيينها، وبالرغم من الجمال الذي تُضفيه الحنّة على اليدين إلا أنّه قد ترغب السيدة بإزالتها عن اليدين والأظافر دون معرفة الطرق المناسبة لإزالتها، وسنتطرّق هنا إلى الحديث عن أهم الطّرق المتّبعة لإزالة الحنّة عن الأظافر وبعض فوائدها واستخداماتها.[١] فوائد الحنّة للأظافر هناك العديد من درجات الألوان للحنّة التي يمكن وضعها على الأظافر، فمنها اللون البرتقالي الفاتح ومنها ما يميل إلى البنّي الدّاكن، وللحنّة فوائد عديدة للأظافر أهمها أنّها تحميها من العدوى الفطريّة، ويُمكن استخدامها كبديلٍ عن طلاء الأظافر لتزيين الأظافر بها، لأنّ تطبيقها أسهل من تطبيق طلاء الأظافر،

 

إضافةً إلى أنّها تدوم لفترةٍ أطول منه.[٢] طرق إزالة الحنّة عن الأظافر هناك الكثير من الطرق التي يمكن من خلالها إزالة الحنّة عن الأظافر ونذكر منها الطرق الآتية: إزالة الحنّة باستخدام زيت الزيتون نحتاج في هذه الطريقة إلى:[١] المكونات كميّةٍ مناسبةٍ من زيت الزيتون. قطعٍ من القطن النّظيف. ملعقةٍ أو اثنتين كبيرتين من ملحِ الطّعام. الطريقة: يوضع زيت الزيتون في وعاءٍ عميقٍ، ويُضاف إليه ملعقة أو اثنتين كبيرتين من الملح. يُحرك الخليط جيدًا حتى يذوب الملح. باستخدام قطع القطن تُدلك الأظافر بالمزيج أكثر من مرّة. يتم دعك الأظافر بلطفٍ لحين ملاحظة أنّ لون الحنّة بدأ يُصبح فاتحاً. تُغسل اليدين بالماء، وتُكرر هذه الطريقة من ثلاث إلى أربع مراتٍ يوميًا لحين زوال الحنّة عن الأظافر. هذه الطريقة تصلُح أيضًا لإزالة الحنّة عن اليدينّ والأصابع. إزالة الحنّة بالليمون وصودا الخبز “بيكربونات الصوديوم” نحتاج في هذه الطريقة إلى المكونات الآتية:[١] المكونات ملعقتين أو ثلاث ملاعق من عصير الليمون. ملعقتين كبيرتين من صودا الخبز. الطريقة: في البدية يجب غسل الأظافر وتنظيفها وتجفيفها جيّداً. تُخلط المكونات مع بعضها البعض في وعاءٍ حتّى يُصبح الخليط متماسكًا وكثيفاً. يتم وضع الخليط على الأظافر باستخدام قطعةٍ من القطن ويُترك عليها لمدّة عشر دقائقٍ أو حتّى يجف. تُستخدم ليفة الجسم الخشنة لدعك الأظافر، ومن ثم يتم غسل الأظافر جيدًا بالماء الدافئ. إزالة الحنّة بغسل اليدين بالصّابون تُعد هذه الطريقة إحدى الطّرق المستخدمة لإزالة الحنّة عن اليدين والأظافر، ولكنها من الطرق البطيئة في نتائجها، وتُطبّق هذه الطريقة من خلال غسل اليدين ما بين 10-12 مرّة يوميًا باستخدام صابونٍ مضادٍّ للجراثيم، وبعد ذلك سيخف لون الحنّة تدريجياً. ملاحظة: إنّ غسل اليدين بالصّابون بكثرةٍ يُؤدّي إلى جفافهما، لذا يجب استخدام كريمٍ مُرطّبٍ لليدين لتجنّب الجفاف والتشققات التي قد تُصيب اليدين لاحقاً.[٣] إزالة الحنّة باستخدام الكحول”بروكسيد الهيدروجين” بروكسيد الهيدروجين هو محلول غير ضارّ وغير سام يحتوي على موادٍّ مبيّضة تعمل على إزالة الأصباغ العضويّة، ويتوفّر في معظم مستودعات الأدويّة، ونحتاج في هذه الطّريقة إلى:[١] المكونات علبة من بروكسيد الهيدروجين. قطعٍ من القطن النظيف. وعاءٍ مناسبٍ. الطريقة: توضع كميّة قليلة من بروكسيد الهيدروجين في وعاءٍ. باستخدام قطع القطن، يتم فرك الأظافر ببروكسيد الهيدروجين. يُترك بروكسيد الهيدروجين لبضع دقائقٍ على الأظافر، ثُم يتم غسل اليدين بالماء الدافئ. إزالة الحنّة باستخدام معجون الأسنان في هذه الطّريقة يتم وضع كميّةٍ مناسبة من معجون الأسنان على الفرشاة، ويتم دعك الأظافر واليدين به بلطفٍ حتى لا يتهيّج الجلد ويتقشّر، ويُترك المعجون حتّى يجف على اليدين والأظافر، ومن ثم يتم غسل الأظافر واليدين جيداً.[٤] نصائح قبل استخدام الحنة قبل استخدام الحنّة لليدين والأظافر فإنّه يُنصح بما يأتي:[٥] عدم استخدام الأواني المعدنيّة عند تحضير عجينة الحنّة كي لا تتفاعل معها. تجربة الحنّة على ساعد اليد قبل استخدامها على اليدينّ والأظافر للتأكّد من عدم وجود حساسيةٍ اتّجاهها. استخدامات الحنّة المختلفة للحنّة العديد من الاستخدامات الأخرى التي قد لا يعرفها البعض،

مثل:[٥] معالجة قشرة الرأس. تقوية اللثة والأسنان، وهذا من خلال عمل مضمضة باستخدام عروق الحنّة المغليّة. صناعة العطور، وذلك باستخدام زهور نبتة الحنّة. تقويّة الشّعر ومنع تساقطه. الفوائد الصحيّة للحنّة للحنّة أكثر من نوعٍ فمنها الحنّة البلديّة، والبغداديّة، والشاميّة، وتحتاج هذه النبتة إلى مناخٍ حارٍّ لنموّها لذا فإنّها تُزرع بكثرة في دول جنوب غرب آسيا، وكذلك في الغابات الاستوائيّة في قارة أفريقيا، وبالإضافة إلى أنّها من المواد المستخدمة للزينة، فإنّ للحنّة العديد من الفوائد الصحيّة نذكر منها:[٥] علاج المشاكل الجلديّة مثل حب الشباب والأكزيما، والعدوى الفطرية التي تُصيب الجلد وغيرها من الأمراض الجلديّة. تنشيط الدورة الشهريّة لدى السيدات من خلال شُرب مغلي الحنّة. التقليل من ألم الحروق من خلال وضع مسحوق الحنّة على المكان المصاب. معالجة تشقق القدمين، خاصّة للمصابين بمرض السُكري حيث تكثُر لديهم التشققات الناتجة عن الجروح. منع النزيف الناتج عن الحرق من خلال وضع كميّة من مسحوق الحنّة على المنطقة المصابة. علاج الصداع. محاربة الفيروسات التي قد تهاجم الجسم. تطهير الجروح. تخفيف إفراز العرق. منع تشققات الجسم.