فوائد العسل الابيض

العسل الأبيض العسل النقيّ والأبيض اللّون هو من أنواع العسل النّادرة وغالية الثّمن؛ حيث تقوم أسراب النّحل بالسّفر مئات الأميال إلى غابات أشجار الكياوي Kiawe، والتي تمتص رحيقها من أزهار تلك الأشجار، وتقع هذه الغابات في صحارى جزيرة هاواي. يَتَكرمل العسل الأبيض طبيعياً فيصبح لونه لؤلؤياً، ويُصبح طعمه كريمياً ولذيذاً، وبالإضافة إلى ذلك فإنّ الفوائد التي يُقدّمها العسل لا حصر لها،

من معالجة معظم الأمراض الجسديّة إلى معالجة المشاكل الجلديّة والجماليّة. في هذا المقال سنُقدّم لكم أهم فوائد العسل الأبيض.[١] فوائد العسل الأبيض من أهم فوائد العسل الأبيض ما يلي:[٢] يكافح الالتهابات: كل أنواع العسل نوعٌ من أنواع مضادّات الالتهابات والبكتيريا، والفطريات؛ لأنّ النحل تضيف الإنزيم إلى العسل وتشكل مادّة أكسيد الهيدروجين والذي يقوم بمحاربة الالتهابات.

مضادات الأكسدة: أنواع كثيرة من العسل تحتوي على كميّاتٍ كبيرة من البكتيريا المفيدة، والتي تُساعد الجسم على التغلّب على الكثير من الأمراض. مفيد للبشرة: خصائصها المضادّة للأكسدة تُساعد على تغذية البشرة، وتعمل على ترطيبها، ويُمكن استخدام العسل كقناع للوجه لامتصاص أكبر قدر من الفوائد بطريقةٍ مباشرة.

 

الطّب الهندي: استعمل العسل في الهند منذ ما يُقارب أربعة آلاف سنة على الأقل، وكانوا يَستخدمونه لتحسين النّظر، وفقدان الوزن، واضطرابات المسالك البوليّة، والرّبو، والإسهال، والغثيان.[٣] يُنظّم مستوى السكّر في الدّم: على الرّغم من أنّ العسل فيه نسبة من السكّر، إلّا أنّه لا يُشبه المحلّيات الصّناعيّة أبداً، وتركيبته التي تتكوّن من الفروكتوز والجلوكوز تُساعد الجسم على المُحافظة على مستوى السكّر الطّبيعي في الدّم.[٣]

يُعالج الجروح: يعمل العسل كمرهمٍ طبيعيّ يُسرّع من عمليّة التئام الجروح، ويُسرّع من عمليّة شفاء الجلد من آثار الحروق.[٣] زيادة القوّة البدنيّة: كان الريّاضيّون القُدماء يُقدمون على أكل العسل والتّين المُجفّف لتعزيز أدائهم الرّياضي، وأثبتت الدّراسات الجديدة بأنّ العسل يُحافظ على مستويات الـglycogen؛ وهي عبارة عن مادّة من الجلوكوز تعمل على التسريع من مدّة الشّفاء من الإصابات.[٣] العسل الأبيض والعلاج من الأمراض العسل هو منتج طبيعي يستخدم على نطاق واسع في المساهمة في علاج الامراض ومن هذه الأمراض:[٤]

أمراض السّرطان وأمراض القلب: يحتوي العسل الأبيض على مركبّات الفلافونويد، ومضادّات الأكسدة التي تُساعد على الحدّ من خطر الإصابة لبعض أنواع السّرطان، وأمراض القلب. أمراض الجهاز الهضمي: العسل ممتاز لأمراض الجهاز الهضمي؛ فقد أظهرت الدّراسات أنّ العسل الأبيض يُعالج اضطرابات الأمعاء، مثل التهاب الأمعاء، والقرحة. أمراض الجهاز التنفّسي: يُقلل من حدّة السعال، ويُخفّف من التهاب الحلق، وبيّنت دراسة أُجريت على مئة وعشرة أطفال أنّ جرعة واحدة من العسل يومياً تُعادل أخذ دواء السعال ويُساعدهم في الحصول على نومٍ هادئ.

 

علاج العديد من الأمراض: أكدت العديد من الدراسات التي أقيمت على العسل الأبيض بأنّ له فوائد عظيمة في علاج عدد كبير من الأمراض والوقاية من حدوثها، خاصّةً إذا ما مزج مع القرفة قبل تناوله حيث تعمل القرفة على تعزيز القيمة الغذائية التي يقدمها للجسم، كما عرضت مجلة أخبار العالم الكندية نتائج أحد الدراسات التي قام بها باحثون كنديون، والتي أكدت بأنّ عدداً كبيراً من الحضارات المنصرمة اعتمدت على العسل في العلاج من الأمراض، بالإضافة إلى قائمة بأهمّ الأمراض التي يستطيع العسل علاجها، ومنها:[٢]

أمراض القلب وضغط الدم والكولسترول. التهابات الجهاز التنفسيّ بمختلف أنواعها. التهاب الكلى والحصوات المتشكّلة فيها. الضعف الجنسي وغيرها من مشاكل الجهاز التناسليّ. مشاكل تسوّس الأسنان. التهابات القرنية في العينين. التهابات المفاصل. بعض أنواع السرطانات مثل سرطان الجلد. تحسين الذاكرة والحد من القلق: كما أكّدت الدراسة النيوزلندية السابقة على قدرة العسل على الرفع من مستوى وظائف الذاكرة،

بالإضافة إلى قدرته على الحدّ من مشاعر القلق والتوتر، وذلك من خلال تناول العسل لوحده أو إضافته كمحلٍ إلى بعض أنواع المشروبات الساخنة وغيرها من الحلويات والأطعمة.[٣] دور العسل في محاربة علامات الشيخوخة أكّدت دراسة أقيمت في نيوزلندا عن قدرة العسل الأبيض في تأخير ظهور علامات الشيخوخة ومقاومتها،

وذلك لما يحتويه العسل من مواد غذائية تفيد في علاج مشاكل الجلد المختلفة بالإضافة إلى احتوائه على معظم أنواع الأحماض الأمينيّة المهمّة لصحة الجسم والبشرة، والتي تنشّط من قدرة الجسم على تجديد خلايا البشرة والجلد بشكل متكرر، كما يستخدم العسل بشكل واسع في صناعات مواد التجميل والعناية بالشعر والبشرة لقدرته العالية على ترطيبها والحفاظ عليهما من الجفاف والتشقّق.[٤]